21 مارس 2019 الموافق 15 رَجَب 1440

22 فبراير 2019 الموافق 17 جَمَاد الثَّاني 1440

عميد المترجمين الدكتور محمد عناني




الدكتور محمد عناني (ولد في مدينة رشيد- محافظة البحيرة، 4 يناير 1939): مترجم وأديب وكاتب مسرحي وناقد وأكاديمي يُلقّب بـ"عميد المترجمين"؛ فقد حصل على درجة البكالوريوس (مع مرتبة الشرف) في اللغة الإنجليزية وآدابها من جامعة القاهرة في عام 1959، وحصل على الماجستير من جامعة لندن عام 1970، وعلى الدكتوراه من جامعة ريدنج البريطانية عام 1975.

عاد إلى مصر في عام 1975، وعمل محُاضرًا في اللغة الإنجليزية في جامعة القاهرة، وحصل على عضوية اتحاد كتاب مصر، ترقّى إلى درجة أستاذ مساعد (مشارك) للغة الإنجليزية عام 1981، ثم حصل على الأستاذية عام 1986، ورأَس عناني قسم اللغة الإنجليزية بجامعة القاهرة بين عامي 1993 و1999.

وطوال مسيرته التدريسية هذه تخرج على يديه عشرات الآلاف من الطلاب، وأشرف على مئات الرسائل الجامعية، انتُخب عناني كخبير في مجمع اللغة العربية بالقاهرة عام 1996، وكان المنسق الأكاديمي لبرنامج جامعة القاهرة الخاص بالترجمة الإنجليزية بين عامي 1997 و2009، والذي من خلاله أعدَّ أو نقّح كل ترجمات وكتيبات التدريس الخاصة بالجامعة منذ عام 1997.

وبين عامي 1986 و2003 كان المحرّر العام لسلسلة الأدب المعاصر-سلسلة الأعمال الأدبية العربية المترجمة إلى الإنجليزية- التي صدر لها 75 عنوانا نشرتها الهيئة المصرية العامة للكتاب. ومنذ عام 2000 أصبح مسئولاً عن سلسلة "الألف كتاب الثاني" للترجمة إلى اللغة العربية، والتي تنشرها هيئة الكتاب المصرية.

صدر له أكثر من 130 كتابا باللغتين العربية والإنجليزية، تتنوّع بين الترجمات الهامة والأعمال الإبداعية، وقد يكون أهم ما قام به من ترجمات هو ترجمته ثماني عشر مسرحية لوليم شكسبير، ومع كل ترجمة مقدمة وحواش، وكتب عددا من المسرحيات العربية، التي عُرضت في القاهرة والمحافظات بين عامي 1964 و2000، وكان رئيس تحرير مجلة "المسرح" منذ عام 1986، ومحررا مشاركا للمجلة الثقافية الشهرية "سطور" من عام 1997 وحتى 2007.

وله العديد من المؤلفات، ففيما يتعلق بالمؤلفات العلمية يأتى فى مقدمتها: النقد التحليلى، فن الكوميديا، الأدب وفنونه، المسرح والشعر، فن الترجمة، فن الأدب والحياة، التيارات المعاصرة فى الثقافة العربية، قضايا الأدب الحديث، المصطلحات الأدبية الحديثة، الترجمة الأدبية بين النظرية والتطبيق.

كما كتب العديد من الأعمال الإبداعية، المسرحيات بالأساس، منها: "ميت حلاوة، السجين والسجان، البر الغربى، المجاذيب، الغربان، جاسوس فى قصر السلطان، رحلة التنوير، ليلة الذهب، حلاوة يونس، السادة الرعاع، الدرويش والغازية، أصداء الصمت"، وترجم العديد من الأعمال الإبداعية العالمية إلى العربية فى المسرح والشعر، منها: "ثلاثة نصوص من المسرح الإنجليزى، الفردوس المفقود ملتون، روميو وجوليت، تاجر البندقية، يوليوس قيصر، حلم ليلة صيف، الملك لير، هنرى الثامن، عيد ميلاد جديد، تغطية الإسلام".

وكتب الدكتور محمد عنانى سيرته الذاتية، وأصدرتها الهيئة المصرية العامة للكتاب في ثلاثة أجزاء على مدى خمس سنوات (1998 - 2002)، وكان الجزء الأول يحمل عنوان "واحات العمر"، والثاني "واحات الغربة"، والثالث "واحات مصرية"، وتمثل خيطًا متصلًا من الأحداث الأدبية في فترات ثلاث، ويختص الجزء الأول بفترة النشأة والجذور والتكوين من 1945 إلى 1965، والجزء الثاني يتناول فترة التخصص العلمي في الخارج والاصطدام بثقافة أجنبية من 1965 إلى 1975، والثالث يتناول العودة إلى مصر والعمل بالكتابة المسرحية والنقد والترجمة حتى نهاية العمر الوظيفي الرسمي (1975 - 2000)، ثم أعاد الكاتب تجميع السيرة بأجزائها الثلاثة بين دفتي مجلد واحد، وإصدارها ضمن سلسلة "مهرجان القراءة للجميع". وقد صاغها الكاتب في قالب أدبي سردي، فكانت أقرب ما تكون إلى الرواية السيرية.

وقد نال محمد عنانى العديد من الجوائز، منها: جائزة الدولة في الترجمة 1982، عن ترجمة ميلتون الفردوس المفقود إلى اللغة العربية، وسام العلوم والفنون من الدرجة الأولى 1984، جائزة بن تركي للتميز في الترجمة إلى الإنجليزية 1998 - تُمنَح من المملكة العربية السعودية برعاية جامعة الدول العربية، جائزة الدولة (التقديرية) في الآداب عام 1999، جائزة الأداء المتميز في الكتابة المسرحية من المعهد العالي للمسرح 2000، جائزة الدولة (التفوق) في الآداب 2002، جائزة الملك عبد الله الدولية في الترجمة 2011، جائزة منظمة جامعة الدول العربية (ALESCO) للعلوم والثقاقة في الترجمة إلى الإنجليزية، بغداد 2013، جائزة رفاعة الطهطاوي في الترجمة إلى العربية، المركز القومي للترجمة 2014.
 


كل المقالات